وزيرة الهجرة: دار نهضة مصر تعلن تحملها التكلفة الكاملة للمرحلة الأولى من مبادرة “اتكلم مصري” رئيس مجلس إدارة “نهضة مصر”: نقدم حق استخدام مشروع “اتكلم مصري“ هدية لمصر السفيرة نبيلة مكرم: “نهضة مصر” تعطي درسًا في إعلاء المصلحة العامة بهذا القرار
On July 3, 2019 | 0 Comments

عقدت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج، اجتماعا مع الأستاذة داليا إبراهيم رئيس مجلس إدارة دار نهضة مصر للنشر، لبحث المستجدات حول مبادرة “اتكلم مصري” التي أطلقتها الوزارة بالتعاون مع مجموعة نهضة مصر للنشر، للحفاظ على الهوية الوطنية والثقافية المصرية للأطفال المصريين المقيمين بالخارج، وذلك من خلال إنتاج تطبيق إلكتروني يضم محتوى تفاعليًا شيقًا.

وشهد الاجتماع عددًا من المستجدات كان أبرزها إعلان دار نهضة مصر تحملها التكلفة الكاملة للمشروع في مرحلته الأولى والتي تشمل الأطفال من سن 3 إلى 6 سنوات، يتم العمل خلالها على تقديم محتوى بسيط، يتناسب مع هذه الفئة العمرية، في شكله ومضمونه بالاعتماد على نشر الكلمات العربية الشائعة، وتعليم أحرف اللغة العربية كذلك عمليات الدمج بين هذه الأحرف كي نصل لمرحلة تكوين الكلمة، وذلك من خلال أنشطة تفاعلية للأطفال ويشارك فيها أعضاء الأسرة، إضافة إلى خلق قصص وأغان وفيديوهات تتضمن هذا المحتوى. هذا وسيتم تطوير المحتوى من قبل شركة نهضة مصر، بينما ستقوم شركة نهضة مصر للحلول الإلكترونية بالقيام بكافة أعمال البرمجة وتطوير الحلول الإلكترونية الخاصة بالتطبيق الجديد.

وعن هذا الإعلان، أعربت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة عن بالغ سعادتها بتلك القيم التي ترسخها دار نهضة مصر من إعلاء للمصلحة العامة، وجعلها الاعتبار الأوحد لاتخاذ قرار تحمل تكلفة المرحلة الأولى من مبادرة “اتكلم مصري” بشكل كامل، مما يجعلنا أمام نموذج يحتذى به في تضافر كافة الجهود لإنجاز واحد من أهم المشروعات التي تعمل عليها وزارة الهجرة بالتعاون مع دار نهضة مصر.

وتابعت وزيرة الهجرة أن الاهتمام بأجيالنا الناشئة بالخارج، وخلق محتوى تعليمي للغة العربية يخصهم بالأساس يتطلب وعيا كبيرا لدى القائمين على هذا المشروع حتى يتم إنجازه بالشكل المطلوب، وهذا ما نلمسه في كل خطوة من كافة أعضاء فريق عمل دار نهضة مصر وعلى رأسهم الأستاذة داليا إبراهيم.

وأضافت الوزيرة أن لدار نهضة مصر تاريخ عريض من المساهمات في النهوض بالثقافة والمعرفة في مصر والمنطقة العربية بأسرها، كما تقوم الشركة بالعمل حاليا مع وزارة التربية والتعليم بتطوير المناهج الجديدة الخاصة باللغة العربية والتربية الدينية لمراحل رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية، ولهذا فإننا جميعنا على ثقة بقدرتنا على استكمال هذا الإنجاز لنصنع مشروعا يحافظ على الثقافة العربية والمصرية لدى أبنائنا بالخارج، وذلك لتقريب التواصل بين الأطفال والأهالي مع بلدهم ورفع الانتماء لبلده الأم، حيث إن كلما عرف الشخص عن بلده الكثير من المعلومات والأحداث، كلما زاد انتمائه وترسيخ العادات والتقاليد المصرية والقيم والمبادئ والأصول المصرية، وتزيد من شعوره بأنه جزء أساسي من هذه الدولة.

من جانبها، قالت داليا إبراهيم رئيس مجلس إدارة دار نهضة إن الوازع الوطني يمثل دافعا لأن تتخذ دار نهضة مصر قرارًا بتحمل التكلفة الكاملة للمرحلة الأولى من مشروع “اتكلم مصري” والذي ترى فيه مشروعا قوميا يجب تضافر كافة الجهود للخروج به بالصورة اللائقة لمصر وإرثها الكبير، وأردفت أن الهدف من تلك المبادرة والمتمثل في تعليم الأطفال المصريين بالخارج اللغة العربية في صورتها، وبالتالي الحفاظ على الهوية الوطنية والثقافية المصرية لديهم يجعلنا أمام مسئولية كبيرة لإنجاز ما بدأناه سويا مع وزارة الهجرة.

وأضافت داليا إبراهيم أن دار نهضة مصر تقدم حق استخدام هذا المشروع هدية لمصر والحكومة المصرية ممثلة في وزارة الهجرة، واستكمالا لدورها في إثراء الثقافة العربية والمصرية وتطوير التعليم في مصر والمنطقة العربية من خلال العمل مع أكبر الكتاب والأدباء والمبدعين والشركات الكبرى في العالم، حتى أتت الفرصة للوصول إلى أبناء المصريين بالخارج من خلال هذا المشروع القومي الكبير الذي يهدف لتقوية الهوية المصرية وتوفير محتوى صحيح وشيق عن الثقافة المصرية والعربية لهم، وسيتاح استخدام هذا التطبيق للمصريين بالخارج كما سيتم إتاحته لكافة الشعب المصري للاستفادة من المحتوى الموجود به.

 

 

 

اترك تعليق